ويبقي الأثر

نبذة

عمرو عبدالرءوف عجوة

محام مصري ممارس وعضو اتحاد المحامين العرب وباحث قانوني متخصص في التكنولوجيا وأمن المعلومات، حيث يجمع بين الخبرة القانونية والفهم العميق للتقنيات الحديثة. انطلاقًا من شغفه بالتكنولوجيا القانونية ورغبته في تطوير الخدمات القانونية، يبرز كمهتم بدمج التكنولوجيا والابتكار لتعزيز الخدمات القانونية. كذلك هو أحد رواد التسويق القانوني في الوطن العربي ومؤسس لواحده من شركات التسويق القانوني المبتكرة والرائدة في العالم العربي ذا ليجال ماركتير

عمرو عجوة - Amr Agwaa

Office Firm

The Legal Marketer

AAFTAC

The Legal Mentor

انه لمن الفخر والشرف للمرء ان يكون محامياً ليبقي مستقلاً لا ينتظر من السلطة شيئاً وأن يتكلم بصوت عال دون أن يقصر في قول كلمة الحق ولا ينتظر شيئاً الا من ذاته.

تواصل ... تابع

اذا كان لديك استفسار بشأن موضوع ما أو طلب خدمة ما لا تتردد في التواصل معي وبحث سُبل التعاون، كما لا يفوتك متابعتي علي منصات السوشيال ميديا

Amr Agwaa

في ساحة التحديات القانونية والابتكار التكنولوجي يبرز المحامي والقانوني المصري وعضو اتحاد المحامين العرب عمرو عجوة كشخص ذو رؤية واضحة ,وأهداف محددة وروح ريادية، يمزج بين الحس القانوني وفهمه العميق للصناعة القانونية وشغف التكنولوجيا. كما أنه باحث قانوني متخصص في التكنولوجيا وأمن المعلومات، حيث يتأمل في مستقبل التكنولوجيا القانونية وكيف يمكن أن تحدث تحولًا ثوريًا في تقديم الخدمات القانونية. محاولاً ترك بصمته في المجال القانوني

أسس شركة "ذا ليجال ماركتير" كمحطة للريادة والتجديد في ميدان التسويق القانوني في عالم يطغى فيه الرقمي. يتحدى التقاليد ويضع نفسه في خط الريادة بتأسيس شركته حيث يجمع بين دقة القانون وفن التسويق الرقمي ليُعيد تشكيل مفهوم التسويق القانوني. ذا ليجال ماركتير تعكس رؤية مستقبلية لتمكين المكاتب القانونية في العالم العربي، يرى أن التكنولوجيا ليست مجرد إضافة، بل هي جزء أساسي لتشكيل مستقبل القانون.

وباعتباره المدير التنفيذي للمجمع العربي للتدريب والاستشارات، يقود منظمة تعمل على تعزيز مهارات وخبرات المهنيين القانونيين من خلال المؤتمرات القانونية وورش العمل والبرامج التدريبية

وفي سعيه المستمر لتحقيق الأثر الإيجابي يأتي تأسيس "ذا ليجال منتور" الذي يكشف عن بُعد آخر من شخصيته، إذ يعتبر توفير منصة قانونية تعليمية رقمية غير ربحية استثمارًا في مستقبل القانون وبُعد طوعي في مجتمعه القانوني. يسعى لتوفير بيئة تعلم ملهمة ومفتوحة لتمكين القانونيين الشباب باتاحة المجال للمهتمين بالعمل القانوني فرصة الوصول إلى مصادر تعلم متميزة

إلى جانب كل ذلك، يكون محاضرًا قانونيًا يشارك خبراته التي جمعها ورؤيته مع الأجيال الجديدة. إنه يروج لفهم أن التحول الرقمي لا يعني فقط التكنولوجيا، بل يتعلق أيضًا بتغيير ثقافي وإيجابي في عالم القانون ككل.

وفي سطوع مسيرته المهنية، يبرز بشغف لا يعترف بحدود، حيث يندمج إيمانه بقوة التعليم المستمر وحبه للمعرفة في صرح واحد. حاز على درجة الماجستير في القانون من كلية الحقوق بجامعة عين شمس، لكن هذا ليس إنجازًا نهائيًا، بل مجرد بداية لاستكشاف عوالم جديدة. يتجلى إلتزامه بالتعلم الذاتي من خلال استغلال المنصات الرقمية وكل الموارد المتاحة عبر الإنترنت أو عن طريق الحضور الفعلي. يعتبر ذلك وسيلة لاكتساب المهارات وتطويرها بشكل دائم، دافعًا نحو فهم عميق لتحولات الصناعة القانونية. إن اعتماده على التكنولوجيا وتطوره المستمر يكمن في قناعته بأن التعلم الدائم يشكل مفتاحًا لتحقيق النجاح في ميدان القانون. يتبع نهجًا مستدامًا في التطوير المستمر، ويتابع الابتكارات والتقنيات الجديدة التي تظهر في ساحة الصناعة القانونية. حيث يستكشف التحديات والفرص الجديدة ويثبت أن التعلم لا يعتبر مجرد وسيلة للحصول على درجات، بل هو أسلوب حياة يؤدي إلى تحقيق التفوق المهني والشخصي.

في ختام هذا السياق، يستمر المحامي الجاد في تحدي ذاته، مُحفّزًا بتوازنه بين دور المحامي الدقيق وروح الريادة في عالم يطغى فيه التقاليد والتكنولوجيا. يقود برؤية واضحة، يتحدى الحدود بين الأدوار المختلفة، ويبني تأثيرًا إيجابيًا في مجالين غالباً ما يبدوان متناقضين، يسعي دائماً لترك أثر إيجابي في مجتمعه ومجاله

مجالات الممارسة

لديك استفسار ؟

يسعدنا تلقي استفساراتك وطلباتك بخصوص أي أمر متعلق بمجالات الممارسة